عدم الإستقرار في ليبيا يهدد الحدود الإقليمية

الثلاثاء, أبريل 1, 2014
الكاتب: 

أصدر مركز ستراتفور (Stratfor) تقريراً في مارس 2014 بعنوان "عدم الاستقرار في ليبيا يهدد الحدود الإقليمية"[2]، والذي يتناول أثر التهديدات الأمنية الداخلية الليبية في الوقت الراهن على الحدود الإقليمية لدول الجوار، فبعد سقوط القذافي شهدت ليبيا عددا من المتغيرات الداخلية التي أسهمت في وجود حالة من عدم الاستقرار الأمني والسياسي داخل المجتمع الليبي، ومن أبرزها الفراغ السياسي ووجود حكومة مركزية ضعيفة، وهو الأمر الذي استغلته بعض الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة لمليء الفراغ الأمني والسياسي في ليبيا، ثم ظهرت تداعيات ذلك على الأمن الإقليمي للدول التي تشترك في الحدود مع ليبيا مثل مصر والجزائر وتونس ومالي.

ويتناول التقرير هذه القضية الهامة، عبر استعراض أثر الخصائص الجغرافية الليبية على الاستقرار الأمني الليبي، وكذلك التداعيات المترتبة على ضعف الحكومة المركزية الليبية وانتشار الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية، وكذلك التحديات التي تقف في طريق تحقيق الاستقرار الأمني وتداعيات ذلك على الأمن الإقليمي للدول التي تشترك في الحدود مع ليبيا، ومدى إمكانية مواجهة التهديدات الليبية للأمن الإقليمي.



 

 

تعليقات القراء