المؤتمر الاقتصادي الإقليمي لدول شرق أفريقيا يوليو 2019

Researchers: 

يعقد بأديس بابا خلال شهر يوليو 2019 تحت رعاية البنك الدولي والاتحاد الأوروبي مؤتمراً اقتصادياً إقليمياً لدول شرق أفريقيا؛ وذلك بالعاصمة الأثيوبية "أديس بابا؛ وذلك بهدف تعزيز السلام والتنمية المستدامة في المنطقة؛ حيث أكد القائم بالأعمال بالاتحاد الأوروبي لدى الصومال "فولجنسيو جاريدو"على أن المؤتمر محاولة لجعل التحول الذي يحدث في منطقة القرن الأفريقي شاملاً؛ وهو ما يتطلب استراتيجيات اقتصادية رشيدة في المنطقة.

يركزالمؤتمر على معالجة البنية التحتية الإقليمية في قطاعي الطاقة والنقل، التجارة، فضلاً عن تطوير قطاع التمويل ومراحل عملية التصنيع والإنتاج والبيئة التنظيمية وتنمية رأس المال البشري من خلال تحسين التعليم والمهارات.

يأتي انعقاد هذا المؤتمر في إطار الدعم الدولي والإقليمي الكبيرلآبي أحمد في منطقة القرن الأفريقي بشكل خاص وفي القارة الأفريقية بشكل عام؛ حيث تشهد العلاقات الإثيوبية الإريترية الصومالية استمراراً في التحسن، كما يسعى البنك الدولي لتقديم الدعم المادي والدبلوماسي لأثيوبيا في أي خطوة تقدم عليها بغية تحقيق التقارب بين دول شرق أفريقيا على وجه التحديد.

أهم الفرص التي يطرحها المؤتمر:

  • إمكانية حدوث خطوة صغيرة على طريق تحقيق التكامل الاقتصادي بين دول منطقة القرن الأفريقي، والتي من المرجح أن تأخذ شكل اتفاق مبدئي بين تلك الدول على التعاون في المجالات التي سينعقد المؤتمرلمناقشتها.
  • الحد من الخلافات السياسية بين دول منطقة شرق أفريقيا نظراً لاتساع هامش المصالح الاقتصادية المشتركة بينهم.
  • تخفيض درجة اعتماد دول منطقة القرن على القروض والمساعدات المادية والإنسانية التي تأتي من خارج القارة على المدى المتوسط والبعيد.

التقييم والتوصية المقترحة:

رغم أنه من المرجح أن يكون الاتفاق الفعلي الناتج عن المؤتمر ضعيفاً نسبياً إلا أنه يشير لتزايد الثقل السياسي لآبي أحمد في منطقة شرق أفريقيا مما سيؤدى إلى تحقيق اختراق اقتصادي وسياسي لمنطقة القرن، وهذا الأمر الذي يطرح بإمكانية قيام الاتحاد الأفريقي بدراسة عقد مؤتمراقتصادي مماثل وأكثر شمولاً لباقي الدول الأفريقية يهدف لتحقيق التقارب بين دول القارة  وللحفاظ على النفوذ الإقليمي لباقي الأطراف.

 

Comments