تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة

أصدر الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، مرسومًا رئاسيًا بشأن تشكيل الحكومة الجديدة وتسمية أعضائها مناصفة بين شمال اليمن وجنوبه، وفقا للشق السياسي من بنود اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، ويرأس الحكومة الجديدة معين عبد الملك الذي كان رئيسًا للحكومة السابقة.

أولا: السياق الذي شكلت فيه الحكومة اليمنية الجديدة:

جاء تشكيل الحكومة الجديدة بعد أسبوعين من تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض حيث تم فصل القوات في محافظة أبين وإعادة نشرها في الجنوب بما سيؤدي لعودتها لجبهات القتال ضد الحوثيين في الشمال وفي خارج عدن. وأعقب ذلك البدء في تنفيذ الشق السياسي من اتفاق الرياض وهو تشكيل حكومة جديدة، ومن المفترض أن تعود الحكومة إلى مدينة عدن خلال أسبوع عقب تأديتها لليمين الدستورية أمام الرئيس هادي في العاصمة السعودية الرياض.

ثانيا: ملامح تشكيل الحكومة الجديدة:

جاءت أبرز ملامح تشكيل الحكومة اليمنية على النحو التالى:

  • ضم تشكيل الحكومة 24 حقيبة وزارية؛ 13 وزيرًا ينحدرون من محافظات جنوب اليمن، مقابل 11 من محافظات الشمال.
  • حصل المجلس الانتقالي الجنوبي على 6 حقائب من الحكومة اليمنية الجديدة (التخطيط والتعاون الدولي – الزراعة والثروة السمكية - الخدمة المدنية والتأمينات – النقل - الشؤون الاجتماعية والعمل - الأشغال العامة والطرق).
  • استمرار 5 وزراء من الحكومة السابقة (وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي - وزير الإعلام معمر الإرياني - وزير المالية سالم بن بريك - وزير الشباب والرياضة نايف البكري - نجيب العوج الذي شغل في التشكيلة الجديدة منصب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات بعد أن شغل في التشكيلة السابقة منصب وزير التخطيط والتعاون الدولي).
  1. تم دمج وزارتى السياحة والثقافة مع وزارة الإعلام.

ثالثا: ردود الفعل:

أكد الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، استمرار بلاده في نهج ثابت يعكس مظاهر سياستها الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار في اليمن، وقال إن الاتفاق "تجاوز كل الصعوبات والعقبات بجهود المملكة والأشقاء في الإمارات ودول التحالف واستجابة الأطراف اليمنية لها، ودلالة ذلك حرصهم الحقيقي والأخوي الصادق على تحقيق السلام والأمن والاستقرار في اليمن".

من جانبها، رحبت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية بتنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية الشرعية، والمجلس الانتقالي الجنوبي، معربة عن أملها بأن تكون هذه خطوة على طريق تحقيق حل سياسي، وتسريع الدفع بمسارات إنهاء الأزمة اليمنية. كما أثنت الوزارة، في بيان على"الدور المحوري للسعودية بتنفيذ الاتفاق، ودعمها ومساندتها لكل ما يحقق مصلحة الشعب اليمني، ويسهم في استقراره وأمن".

كما اشاد الاتحاد الأوروبي بإعلان حكومة يمنية جديدة في إطار تنفيذ اتفاق الرياض، وأشار إلى أنها تعد "خطوة إيجابية نحو حل سياسي شامل" في البلاد التي تشهد صراع مستمر منذ ست سنوات. وأكد أنه "سيكون من المهم وجود المزيد من النساء اليمنيات في المناصب السياسية والمشاركة الفعالة للمرأة في الحكم".

أخيرا وبتقييم ما سبق، بذلت المملكة العربية السعودية جهودًا لتشكيل الحكومة اليمنية، وهي تعد أول حكومة يمنية تمتص غضب واستياء الجنوبيين كونها تضم في قوامها وزراء من الحراك الشعبي الجنوبي، وينتظر اليمنيون عمل الحكومة من داخل البلاد الأمر احتى لا تفقد الحكومة اليمنية الجديدة القدرة على التعامل والتفاعل مع الداخل اليمنى، لأن ذلك يشير إلى استمرار حالة التردى الأمنى الذى تشهده اليمن، وبالتالى عدم قدرة الحكومة على توفير الحماية اللزمة لها، أو لحماية مواطنى الدولة.

 

Comments